تلخيص رواية رجال في الشمس

تلخيص رواية رجال في الشمس

تلخيص رواية رجال في الشمس
اهتمت هذه الرواية الفلسطينية بالتعبير عن حالة المعاناة التي عاشتها العديد من الأسر بعد الهجرة من فلسطين بحثًا عن المال والاستقرار، وخاصةً بعد سوء الحالة الاقتصادية للشعب الفلسطيني عقب نكبة 1984م، ووقوع فلسطين تحت السيطرة الصهيونية، وهذا ما دفعهم إلى اقتحام الصحراء هرباً إلى الكويت، كما تعكس الرواية بعضًا من العادات المذمومة، أو السيئة في المجتمع الفلسطيني، ومنها ابن العم الملزم بالزواج من ابنة عمه.


تلخيص رواية رجال في الشمس:

تتكون رواية رجال في الشمس من 7 فصول رئيسية، يمكن تلخيصها كالتالي:

الفصل الأول "أبو القيس":

أبو القيس هو الشخصية الأولى في رواية رجال في الشمس:

● بدأ برجل عجوز يرغب في تحقيق مستقبل جيد لأولاده من خلال بناء بيت يؤويهم.

● امتدت طموحه لشراء قطعة أرض صغيرة حتى يضمن لهم العيشة الكريمة.

● وبعد فقدانه لابنته "حسنا" عقب مولده بشهرين فقط، قرر "أبو القيس" أن يقتحم جحيم الصحراء، ومن ثم تعرض لمحاولة ابتزاز من صاحب المكتب في "البصرة".

الفصل الثاني "أسعد":

أسعد هو الشخصية الثانية في الرواية:

● اتجه شاب يسمى "أسعد" إلى دولة الكويت أملًا في توفير حياة كريمة.

● تعرض "أسعد" للابتزاز من عمه الذي أقرضه 50 دينارًا، في مقابل أن يتزوج من ابنته.

● غدر شخص يُدعى "أبي العبد" بـ أسعد عند نقطة الغفور، ولكنه لحسن الحظ وجد أجنبي ساعده للوصول إلى البصرة.

الفصل الثالث "مروان":

مروان هو الشخصية الثالثة في الرواية:

● خرج مروان من بيته بحثًا عن أخيه، الذي قد انقطعت أخباره، وأمواله عن العائلة.

● قد تزوج والده من فتاة تُدعى "شفيقة المعاقة"، فقد قُطعت رجليها في حرب 1984م، لذلك أُطلق عليها هذا الاسم.

● قد طمع والد مروان في أموال شفيقة لذلك تزوجها، فقد كانت تمتلك بيتًا من الأسمنت، وعدة دكاكين مؤجرة مما دفعه إلى التخلي عن زوجته الأولى، وأولاده.

● دعمت هذه الزوجة والد مروان بالمال من أجل السفر، وبالفعل ودع مروان والده، وزوجة أبيه.

الفصل الرابع "الصفقة":

● اجتمع كلًا من: أبو القيس، أسعد، ومروان مع شخص يُدعى "أبي الخيزران".

● يعمل "أبي الخيزران" على تهريب الأشخاص من البصرة إلى الكويت من خلال وضعهم في الخزان تحت حرارة الشمس الشديدة.

● ولأن الدوريات الأمنية لا تقوم بتفتيش الشاحنات في فترة الظهيرة نظراً لشدة الحرارة، يتم تهريبهم في تلك الفترة.

● اتفق "أبي الخيزران" على دفع 10 دنانير عن كل فرد، في مقابل تهريبهم إلى الكويت.

الفصل الخامس "الطريق":

● قد صعد الشبان "الثلاثة" إلى سيارة أبي الخيزران، وكانت الشمس تصب لهيباً عليهم، ولكن كانت تخفف حركة السيارة بعض الشيء من قوة الشمس.

● نفذ "الثلاثة" الخطة المتفق عليها بكل اتقان، حيث نزلوا في البداية إلى داخل الصهريج، بينما كان ينجز أبو الخيزران معاملة الدخول مغادراً مركز الحدود سريعًا، كما صعد وتنفس الشبان الثلاثة قليلًا.

الفصل السادس "الشمس والظل":

● كرر "أبو الخيزران" ما حدث مرة أخرى حتى يتم تجاوز الحدود الكويتية، وينزل "الثلاثة" إلى داخل الصهريج" ويسرع بسيارته.

● يشغل "أبو الخيزران" موظفي الجمارك بالحديث عن مغامراته، وعن الراقصة "كوكب".

● وفي أثناء الحديث، وكـ نتيجة لإغلاق باب الصهريج، وكتم الهواء مع حرارة الشمس المرتفعة، صعدت أرواح الشبان الثلاثة إلى الرفيق الأعلى.

الفصل السابع "النهاية":

● وبعد تفكير عميق على رأس الطريق، قرر "أبو الخيزران" أن يقوم بإلقاء جثث "الثلاثة".

● وقفت سيارته البلدية لإلقاء ما بها، وفعل ذلك بعد أن سلب جميع النقود من جيوبهم، كما انتزع ساعة مروان.

● اتجه إلى منزله وهو يصرخ "لماذا لم يقم الشبان الثلاثة بـ دق جدران الخزان"؟


من هو مؤلف رواية رجال في الشمس؟

مؤلف الرواية هو الكاتب الفلسطيني الشهير "غسان كنفاني"، حيث وُلد في مدينة عكا، وتلقى تعليمه في مدينة يافا، ولكن اضطرته المأساة الفلسطينية على مغادرة فلسطين، ويعمل في مجال الصحافة في لبنان، وبالإضافة إلى مساهمته الفلسطينية لديه أيضًا العديد من الإسهامات الأدبية الأخرى الشهيرة.

كما قد قام باغتياله الموساد في عام 1972م، ومن أبرز روايات المؤلف غسان كنفاني رواية أرض البرتقال الحزين، عائد إلى حيفا، موت سرير رقم 12، أم سعد، عالم ليس لنا، عن الرجال والبنادق، ورجال في الشمس.


عدد صفحات رواية رجال في الشمس:

ناقش غسان كنفاني قضية روايته (رجال في الشّمس) الصّادرة عن منشورات الرّمال في 110 صفحة من القَطع الصّغير.


رجال في الشمس هل هي حقيقية؟

تمثل هذه الرواية الواقع في أسوأ أشكاله، وهي الحقيقة في أمرّ مذاق لها، التي لا يقبل بها أحد، وأثبتت هذه الرواية بأن العمل الروائي ليس الإغراق في تفاصيل وصفية لتنال اعجاب الجميع، وإنما قد تجسد الرواية شخصيات المجتمع وتضعها في المكان المناسب لتصنع الحدث، وهذا ما فعله الروائي والأديب الشهيد "غسان كنفاني" في رجال في الشمس.


ما الهدف من رواية رجال في الشمس؟

يتمثل الهدف من رواية رجال في الشمس في الالتفاف حول ضرورة إيجاد حل فوري لمشكلة الإنسان الفلسطيني الذي يفكر في الهرب إلى الكويت، بحثًا عن النفط والثروة، وتُعد هذه الرواية من أوائل الأعمال الروائية الفلسطينية، التي تتحدّث عن التشرد والحيرة ومن ثم الموت.


ما هي عناصر رواية رجال في الشمس؟

تمحورت أحداث الرواية حول أربع شخصيات رئيسية، وهم: أبو قيس، أسعد، مروان، أبو الخيزران، وبالإضافة إلى مشكلة ضياع الوطن المشتركة بينهم، يتفرع من حياة كلٍ منهم مشكلة خاصة.


إلى ماذا ترمز شخصية اسعد في رواية رجال في الشمس؟

تجسد شخصية أسعد نموذجًا حقيقيًا يعبر عن التشرد داخل الوطن العربي الكبير، والذي كان يتنقل من بلد إلى آخر، وأثناء رحلته يمر بالعديد من التجارب التي علّمته الحذر وعدم الثقة فيمن حوله.


من هو أبو الخيزران؟

يُعد أبو الخيزران سائق ماهر، عمل في الجيش البريطاني، وعمل مع الفدائيين، وأثناء عمله معهم أصيب بقنبلة أفقدته رجولته، وأجمعت كل مرارة العالم في شخص يسمى أبو الخيزران، فـ كره نفسه، وسئم العيش، وأصبح كل ما يريده هو تكوين ثروة يعيش بها في هدوء وسكون بعد عمر من الحركة التي لا تهدأ، وكان يشعر أنه فقد أهم شيء في حياة المرء من أجل الوطن، لكن الوطن لم يرجع، ورجولته فُقدت معه.


ما نهاية قصة رجال في الشمس؟

في النهاية، أصبحوا جثث لابد أن يتخلص منها أبي الخيزران، ومع أن هذه الجملة مؤلمة، إلا أنها تعبر عن نهاية الرواية، عندما يكتشف أبو الخيزران جثث ركابه الهاربين معه، ويتألم لفقدانهم.
تعليقات
ليست هناك تعليقات




    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -