قصة نوح عليه السلام مختصرة

قصة نوح عليه السلام مختصرة

قصة نوح عليه السلام مختصرة
كان سيدنا –نوح– هو أول رسول أُرسل إلى البشر في الأرض، وكان قومه "بنو راسب"، وأرسله الله إلى قومه وهدايتهم إلى طريق الصلاح، وتحذيرهم من العذاب الذي سيلحق بهم إذا أعرضوا عن طريق الله –عز وجل–، وقد عاندوه، ولم يؤمنوا بدعوته، وغضب عليهم ربهم –عز وجل–، وعاقبهم الله أشد العقاب، إليك كافة تفاصيل القصة بشكل مبسط من خلال هذا المقال.


قصة نوح عليه السلام مختصرة:

دعا نوح إلى التوحيد، ونهى عن الفواحش والمنكر، وفيما يلي قصة نوح عليه السلام مختصرة:

1. بعثة نوح عليه السلام:

● بدأ عهد قوم نوح بالجحود وعدم الإيمان بالله، وكانت عبادتهم هي الأصنام رجال صالحين من قبلهم، وكانت مثل ذكرى بعد وفاتهم.

● بعث الله نوحًا ليهديهم إلى طريقة ويبعدهم عن عبادة الأصنام، التي لا تنفع ولا تضر.

2. دعوة سيّدنا نوح عليه السلام:

● بدأ نوح يدعو قومه إلى توحيد الله، وبين لهم فوائد اتباع دين الله وأوامره، وأن الله يغفر الذنوب جميعًا وسوف يتقبل توبتهم.

● وقد استخدم جميع الأساليب مع قومه "بنو راسب" سرًا وعلانيًا، حتى يؤمنوا بالله، ويتركوا ما يعبدون من أصنام صماء.

● وكان يفر قوم نوح منه حين يدعوهم، ويسدون آذانهم كي لا يسمعوا حديثه عن الله، وعاندوا واستكبروا.

● أخبر نوح قومه بـ جزاء التائبين المستغفرين لله، الذي يرزقهم الله بغير حساب من كل شيء (أموال، بنين، وطعام وفير).

● وبعد ذلك، أصبح يحدثهم عن عظمة الله، وكيف كان بداية خلق البشر من نطفة، وكيف نفخ في الطين حتى تتشكل على شكل بشر، ولكن قابل قوم نوح دعوته بالعناد، العصيان، وأصروا على عبادتهم، وخططوا لمكر نبيهم.

3. دعاء سيدنا نوح على قومه:

● وبعدما يأس نوح من قومه، قد دعا عليهم بالضلالة، ولا يهتدي أيًا منهم إلى الحق، وطلب من الله ألا يترك هؤلاء الكافرين على أرضه، لأن وجودهم يضل الناس عن الحق، والهداية.

● وأثبتت قصة نوح، بأن الروابط والقرابة لا تشفع لأصحابها إذا عاندوا وأصروا على عباداتهم والكفر بالله –تعالى، فقد كانت امرأة نوح لا تتبع دين الله مثل زوجها، الذي كان من عباد الله الصالحين.

● اتهمت نوح عائلة زوجته، بأنه مجنون، ولم يؤمن أحد منهم بدعوته، وكان هذا بمثابة الخيانة.

● قد نالت امرأة نوح وقومها جزاء العناد والاستكبار، فقد عذبهم الله أشد العذاب، ولم تنفعهم رابطة القرابة مع نوح، فـ "كل فرد مسئول عن نفسه أمام الله".

4. السفينة معجزة سيدنا نوح:

● أوحى الله إلى نوح بصنع السفينة، التي كانت هي معجزة نوح –عليه السلام–، وأمره الله أن يحمل على سفينته من كل شيء زوجين، ولكن لم يُذكر عددهم تحديدًا.

● وعبر المياه المرتفعة، أبحرت سفينة نوح، وكانت تدفعها ريح شديدة التي كانت تشبه الجبال في علوها، وذكر البعض أن طول الماء امتد ليبلغ 15 ذراعًا، والبعض الآخر ذكر أنه 80 ذراعًا.

● صنع نوح تلك السفينة من الأخشاب، حيث جاء بالأخشاب، وصنع منها الألواح، ووضعها بجانب بعضها البعض وثبتها بالمسامير، أو ما يسمى بالدسر.

● سخر قوم نوح منه كلما مروا عليه، ورأوه يصنع سفينته على اليابسة.

● وأعرضت زوجة نوح وابنها عن ركوب السفينة، وكان يدعو ابنه –الذي لم يكن متأكدًا بأنه أحد الغارقين– ليذهب معه ويعود عن كفره، ويلتحق بالمؤمنين.

● رفض ابن نوح تلبية نداء أبيه والانضمام له، وظن أن المعزل يحميه وينجيه من الطوفان، ولكن لم ينجو ذلك اليوم إلا من كتب الله لهم النجاة.

5. عقوبة قوم نوح:

● حين ركب نوح السفينة ومن آمن معه، نجاهم الله من العذاب الذي أرسله إلى قوم نوح.

● وفجر الله –سبحانه وتعالى– عيونًا من الأرض، وأمطر عليهم من السماء الماء الغزير.

● غرق قوم نوح –عليه السلام– نتيجة لهذا الطوفان، وعصيانهم واستكبارهم عن دعوة نوح، والإيمان بالله الذي لا إله غيره.


العِبَر المُستفادة من قصّة سيّدنا نوح:

يمكن أن نستفاد من هذه القصة بالعديد من العبر والفوائد، ومنها ما يلي:

1. اتحاد جميع الأنبياء والرسل على الدعوة إلى التوحيد بالله، وترك العبادات الأخرى، والبعد عن الشرك بالله.

2. ضرورة استخدام جميع الأساليب أثناء الدعوة إلى الإيمان بالله –تعالى–، ونفذ ذلك سيدنا نوح –عليه السلام– واستخدم أساليب كثيرة في دعوته، ليجذب قلوب هؤلاء إلى الإيمان.

3. فقد استخدم أسلوب الترغيب عندما ذكر جزاء الإيمان بالله، وانواع الثواب، الذي كان يشمل: كثرة نزول المطر، والمال والبنون، الذين وُصفوا بأنهم زينة الحياة الدنيا.

4. واستخدم اسلوب الترهيب، حين ذكر جزاء وعقاب من عصى الله، والأدلة والبراهين التي تثبت صدق دعوته ورسالته.

5. بيان جزاء الصبر، فقد صبر سيدنا نوح –عليه السلام– على قومه أثناء دعوته، وقد صبر عليهم 1000 سنة إلا 50 عامًا.


سبب تسمية سيدنا نوح بهذا الاسم؟

والنوح هو: البكاء والحزن بشدة، وقيل إن نوح قد سمي بهذا الاسم لكثرة بكائه مهابةً من الله –تعالى–.


ما هو عمر سيدنا نوح الحقيقي؟

عندما أوحى الله إلى نوح ببناء السفينة، كان يبلغ عمره ٦٠٠ عامًا، ونجى من السفينة وعاش بعد الطوفان 350 سنة، حتى بلغ عمره حين وفاته 950 عامًا، ويُعد سيدنا نوح من بين الجيل العاشر بعد أبو البشر آدم –عليه السلام–.


كيف صعد إبليس في سفينة نوح؟

صعد ابليس في السفينة مع الحمار، وهذا لم يكن بهدف من ابليس، بل كان من المقدر حينها لمصيره، أن يدخل إبليس مع الحمار إلى سفينة نوح، ويهلك مع القوم الظالمين.


هل غرقت مصر في طوفان نوح؟

لم تذكر الحضارة المصرية أي شيء عن الطوفان الذي أغرق الجميع، بل أكد العلماء والمؤرخين بأنه لم يصيب مصر، والدليل على ذلك بأنه حسب التواريخ التي سجلتها الحضارات التاريخية والدينية، فقد تم الطوفان في عام 2460 قبل الميلاد، وهذا التاريخ ان كان صحيحًا فـ هو أتى بعد بناء أحد الأهرامات التي لا زالت موجودة إلى الآن ولم يصيبها أي شيء.


هل أن طوفان قوم نوح عليه السلام أغرق جميع الأرض؟

صرح علماء التفسير، بأن الطوفان قد أغرق جميع من في الأرض، وذكر الله ذلك في كتابه العزيز، لذلك فهذه النقطة ليست مسألة نقاش.


ماذا فعل نوح بعد الطوفان؟

مات جميع المؤمنين، الذين كانوا مع نوح في السفينة، ولم يترك أحد من بعدهم ذرية لهم إلا أولاد سيدنا نوح –عليه السلام– وهم: سام، وحام، ويافث، الذين تفرقوا في الأرض، وقاموا بتعميرها.
تعليقات
ليست هناك تعليقات




    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -