قصة النبي محمد مختصرة

قصة النبي محمد مختصرة

قصة النبي محمد مختصرة
تُعد قصة النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" مختصرة من أحب القصص التي يرغب الجميع في سماعها سواء الكبار والصغار، وذلك لما بها من العبرة والموعظة، فقد ولد النبي يتيمًا ولم يرى والده، ثم فقد والدته وهو في السابعة من عمره، ثم تكفل به جده وعمه بعد وفاته، وقد عمل بالتجارة ليتزوج من السيدة خديجة، ولكن كيف نزل الوحي على سيدنا محمد؟ يمكن معرفة ذلك من خلال هذا المقال.


قصة النبي محمد مختصرة:

إليك قصة النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" على النحو التالي:

1. طفولة النبي صلى الله عليه وسلم:

● ولد النبي محمد –صلى الله عليه وسلم– عام 570 ميلاديًا، وقد سُمي هذا العام بـ "عام الفيل".

● نشأ نبي الله يتيمًا، فقد توفي والده "عبد الله بن عبد المطلب" قبل ولادته بستة أشهر.

● وقد رأت والدته "آمنة بنت وهب" أثناء ولادته نورًا يخرج منها أضاء قصور الشام بأكملها، وتُعد هذه هي أول بشارة لنبوة محمد "عليه الصلاة والسلام".

● ووافقت المرضعة "حليمة السعدية" على رضاعته، وكان لذلك نتاجًا عظيمًا عليها وعلى بيتها، فقد تضاعف الحليب، وازدادت قوة المرضعة.

● وعندما بلغ السابعة من عمره توفيت والدته، وتكفل به "جده عبد المطلب"، فهو من أسماء محمدًا يحمد ربه في السماء والبشر في الأرض.

● ولكن عند بلوغه سن التاسعة، توفي جده، وعاش مع عمه الذي عمل معه في التجارة بعد ذلك.

● ثم عمل كـ راعيًا للأغنام أثناء بلوغه الخامسة عشر من عمره، مقابل دراهم معدودات.

● لُقب سيدنا محمد "صلى الله عليه وسلم" بالصادق الأمين، فكان حكيم ورصين، ويميزه إيمانه بالله –سبحانه وتعالى–.

2. زواجه من السيد خديجة:

● عمل النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" في التجارة مع غلام السيدة خديجة "رضي الله عنها"، وكان يحكي الغلام عن صفاته وأخلاقه للسيدة خديجة

● وتقدم أسياد قريش لخطبة السيدة خديجة، ولكنها لم تجد الصفات الحسنة التي تريدها إلا في نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام–، فـ عرضت الزواج عليه عن طريق خادمتها ووافق النبي.

● ثم تقدم لخطبتها من أعمامها، وكانت تبلغ حينها سن الأربعين، بينما النبي الخامسة والعشرين، وقد تزوجا وأنجبا ولدين وأربعة بنات.

3. كيف علم النبي إنه رسول؟

● كان يفضل النبي الانعزال دائماً ليتأمل الكون الذي أبدع الله في خلقه، ويبتعد عن قومه "عبدة الأصنام".

● وذات يوم، بينما كان يجلس النبي في غار حراء، أتى إليه جبريل "عليه السلام" وأمره بأن يقرأ، ولكن النبي كان أميًا، فـ تعجب من طلبة، وأخبره بأنه لا يستطيع، ولكن أصر جبريل على طلبه حتى استطاع النبي، وكانت هذه معجزة من الله، وبداية النبوة.

● ارتجف النبي ولم يستطع أن يصدق ما رآه وذهب إلى زوجته "خديجة" ليخبرها بما حدث، وطمأنته بأن الله لن يتركه.

● ثم ذهبت السيدة خديجة بمحمد إلى ابن عمها، الذي كان عالمًا، وهو من أكد لهما بأن محمد رسول الله القادم وخاتم الأنبياء، ونبه النبي لما سيراه من أذى وعنف من قومه.

4. الدعوة السرية:

● هي المرحلة الأولى من الدعوة، فقد بدأ النبي دعوته في مكة سرًا، بدعوة أقاربه وأصحابه والمحيطين به، وكانت السيدة خديجة "رضي الله عنها" هي أول النساء المسلمات، بينما الرجال صديقه "أبو بكر الصديق"، وكان من الصبية "علي بن أبي طالب".

● وقد ظلت الدعوة سرية حتى ثلاث سنوات، وظل سيدنا محمد "صلى الله عليه وسلم" يدعو من يثق به، ويدعو الآخر أقاربه وهكذا.

5. الدعوة الهجرية:

● جاءت المرحلة الثانية، التي ظلت حتى عشر سنوات، فكانت هي الأصعب على النبي –صلى الله عليه وسلم– لما رآه من ظلم وقهر.

● فقد كذب قوم "قريش" دعوة النبي، واتهموه بالسحر والجنون، وكانوا يعذبون كل من يتبع دين محمد ورسالته، ولم يكتفوا بذلك، بل كانوا يمنعون بيعهم، أو الزواج منهم.

● وبعد ذلك، هاجر جميع المسلمون الضعفاء إلى الحبشة مرتين.

● وشهد الرسول "صلى الله عليه وسلم" وفاة زوجته خديجة "رضي الله عنها" وأبو طالب في نفس العام، مما أدى إلى تسميته بعام الحزن.

● وازداد ظلم المشركين للنبي، فقد خططوا لقت#له المدبر، ولكن حفظه الله وأوحى إليه أن يهاجر إلى المدينة المنورة، ناجيًا من غدرهم وسيوفهم، ورافقه صديقه الوفي "أبو بكر الصديق" إلى المدينة.

6. انتشار الدعوة الإسلامية:

● فأصبحت الدعوة الإسلامية معلنة للجميع، وانتقل المسلمون من مرحلة الخوف إلى المواجهة.

● وقد عذب الله –سبحانه وتعالى– كل من أذى محمد –صلى الله عليه وسلم– وأنكر دعوته.


متى توفي الرسول صلى الله عليه؟

في 8 يونيو من 632 م، مرض سيدنا محمد (ص) مرضًا شديدًا حتى توفي ودُفن في حجرة زوجته عائشة بالمدينة المنورة حيث يوجد المسجد النبوي، وذهب صديقه أبو بكر إلى المسجد النبوي وصرخ في الناس: "من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات، من كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت". وعلى الرغم من وفاة محمد (ص)، سرعان ما انتشر الإسلام في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بعد قرون استمر في الانتشار حتى وصل إلى إفريقيا وآسيا وأوروبا، أصبح أحد أكبر وأسرع الديانات نموًا في العالم.


معلومات متنوعة عن الرسول:

● كان النبي جميل الوجه كالبدر، وتميز بشعره الاسود الرائع، الذي كان يصل إلى أذنيه، وكان متوسطًا الطول.

● تُعد عدد مرات زواج رسول الله هي ثلاثة عشرة مرة، وكانت أخر زوجاته النصرانية "مارية القبطية.

● لم يؤذن رسولنا الكريم ولا مرة في حياته.

● يُعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أميا، لا يجيد القراءة والكتابة، ولكنه استطاع أن يعلم أمة بأكملها بمشيئة الله.

● حج نبي الأمة مرة واحدة فقط، قد سميت بحجة الوداع.

● وقبل أن يحرم الله مبدأ التبني، تبنى النبي "صلى الله عليه وسلم" زيد بن حارثة ونشأ في بيته، وقال عنه أنه ولده يرثه ويورثه.

● استطاع رسول الله أن يرى الله –تعالى– في رحلة المعراج بدون حجاب.

● لم يقت#ل رسول الله أبًدا في حياته أو في الغزوات إلا أبو بن خلف الوحيد الذي قت#له رسول الله في غزوة بدر.


لماذا سميت السيرة النبوية بهذا الاسم؟

لأنها تشتمل على جميع ما ورد إلينا من أحداث في حياة النبي "صلى الله عليه وسلم"، بما تحويها من غزوات وحروب، كما تعبر عن صفاته ووصفه، ولُقبت كتب هذه السير بـ "المغازي".


أهمية السيرة النبوية في حياة المسلم؟

تعتبر سيرة النبي هي أعظم السير وأكملها وستظل هي الأعظم حتى الأبد، فهي تشمل الميدان الواسع، الذي يعلمنا كيفية تطبيق قواعد وآداب القرآن الكريم، وقد وصفت السيدة عائشة خلق رسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" بأنه يسير مثلما ذُكر في القرآن.


ما هي أهم أحداث السيرة النبوية؟

تعتبر أهم أحداث السيرة النبوية، هي إسلام سيدنا عمر بن الخطاب "رضي الله عنه وأرضاه" الذي كان بداية الخير لجميع المسلمين في السنة السابعة من البعثة، ومن قبله بيومين فقط، أسلم "حمزة بن عبد المطلب" عم النبي "عليه الصلاة والسلام" وسيد الشهداء، وظل حوالي 3 سنين.
تعليقات
ليست هناك تعليقات




    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -