ملخص مسرحية a doll's house

ملخص مسرحية a doll's house

ملخص مسرحية a doll's house
تكمن أهمية مسرحية بيت الدمية (a doll's house) في الموقف الذي اتخذته البطلة تجاه معتقدات وأعراف الزواج الذي كانت موجودة في القرن 19، لأن (هنريك إبسن) مؤلف المسرحية كان مؤمن بأنه في هذا العصر لا يمكن للمرأة أن تكتشف ذاتها، وذلك لأن المجتمع كان ذكورياً وأن القوانين التي يتم العمل بها هي قوانين يضعها الرجال، لذا من خلال هذه المسرحية حاول إبسن إظهار حقوق المرأة وأنها من حقها البحث عن ذاتها وأن الزواج ليس هو النهاية بالنسبة لهم.


ملخص مسرحية a doll's house:

بخصوص ملخص مسرحية a doll's house فهي عن نورا هيلمر الغير راضية عن حياتها وزوجها الذي يسيء معاملتها، حيث تبدأ في اكتشاف ذاتها والسعي نحو حياة أفضل، وتتكون مسرحية بيت الدمية من ثلاثة فصول يمكننا تلخيصها كالتالي:

الفصل الأول:

● البداية أثناء احتفال عيد الميلاد، حيث تدخل نورا هيلمر للمنزل معها عدد من العلب، وزوجها يعمل في المكتب، والذي بمجرد أن يراها فهو يوبخها لإنفاق الأموال على الهدايا، وقضاء الكثير من الوقت في تحضير الحلوى والهدايا يدويًا بسبب عدم توفر الكثير من المال، ويطلق تورفالد على نورا اسم "السنجابة الصغيرة".

● بعد لحظات تخبرهم الخادمة بقدوم الدكتور رانك وكريستين لينده والتي مرت بالكثير منذ أن توفي زوجها.

● وهنا تشرح نورا بأنهم مروا ببعض الظروف الصعبة وذلك بسبب مرض زوجها تورفالد وسفرهم لإيطاليا لتلقيه العلاج هناك، ولأن نورا تعرف جيدا الظروف التي تمر بها كريستين فهي تعدها ان تحب تورفالد بأن يجد لها وظيفة تناسبها.

● وفي هذه الأثناء تخبر نورا كريستين بأنها قد اقترضت المال لعلاج تورفالد ولكنها أخبرته بأن هذا المال من والدها ولهذا فهي تعمل بجد وتدخر المال حتى تتمكن من سداد هذا الدين.

● بعد وقت قصير يأتي أحد موظفي البنك وهو "كورجستاد" حيث تشعر نورا بالتوتر بمجرد رؤيته، وقتها يخرج الدكتور رانك من المكتب، ويرى كورجستاد والذي يعتقد بأنه مريض أخلاقياً.

● يعود تورفالد إلى المكتب ومعه كورجستاد ويخبره بأنه تم طرده من البنك بسبب أنه قام بالتزوير في أحد الأوراق، وبعد الإنتهاء ومغادرة كورجستاد تخبر نورا زوجها إن كان من الممكن أن يجد وظيفة ملائمة لكرستين، وهنا يخبرها بأن هناك وظيفة شاغرة حيث طرد كورجستاد للتو.

● وبعد مغادرة الجميع تبقى نورا بمفردها في البيت ليتسلل كورجستاد ويهددها بأن تقنع زوجها بعودته للعمل وإلا أخبر زوجها بما فعلته لاقتراض المال، لتحاول نورا بعدها إقناع زوجها لكنه يرفض الأمر بشكل قاطع.

الفصل الثاني:

● هذا الفصل يبدأ وقت مساعدة كريستين لنورا بإصلاح إحدى الثياب لحضور الحفلة التنكرية غدا والتي يرتب لها تورفالد، ليعود بعدها إلى البيت وتحاول إقناعه مرة أخرى بإعادة كورجستاد إلى عمله، ولكنه يرفض مرة أخرى ويعود للعمل في مكتبه في البيت.

● يأتي إلى البيت الدكتور رانك وتخبره نورا بأنها تريد منه خدمه، وهو يجيبها بأنه في مرحلة متأخرة من المرض، وأنه يكن لها كل الحب في قلبه وهي تتفاجأ من هذا الأمر، فتخبره بأنه مجرد صديق لها ولكن دون جدوى.

● ليصل في هذا الوقت كورجستاد، لتقنع نورا الدكتور رانك بالدخول لمكتب زوجها وذلك لكي لا يشاهد كورجستاد، ليتكلم كورجستاد مع نورا ويخبرها بأنه وضع جواب لزوجها بالبريد يخبره فيه بكل شيء، ويبتزه بهذا الأمر لكي يعيده لعمله وأيضًا ليرقيه.

● لتنهار بعدها نورا وتخبر كريستين بكل ما يحدث معها لتطمأنها كريستين وتخبرها بأنها كانت تربطها علاقة مع كورجستاد قبل زواجها وأنها سوف تقنعه بالعدول عما يود فعله بها.

● وأثناء ذهاب تورفالد لأخذ رسائل البريد تمنعه نورا بحجة انها تود تعلم الرقصة معه والتي سوف تؤديها في الحفلة التنكرية، وبطريقة ما تقنع تورفالد بقضاء الأمسية معها، وأثناء العشاء تفكر نورا بالانتحار وذلك حتى تنقذ سمعتها وسمعة زوجها مما قد يحدث إذا انكشف أمرها أمام الجميع.

الفصل الثالث:

● تذهب كريستين إلى كورجستاد لتخبره بأنها مازالت تحبه وأن زواجها كان لغرض الأموال لتستطيع الإنفاق على اسرتها، ولولا أنها تركته لما كان وصل لهذا الانحطاط الأخلاقي، ليسرع بعدها كورجستاد ليستعيد رسالتهولكن كريستين توقفه وتخبره بأنه يجب على تورفالد أن يعرف الحقيقة فهذا أفضل بالنسبة لهم.

● وبعد الكثير من محاولات نورا لمنع تورفالد من قراءة الرسالة إلا أنها تفشل في النهاية ويعرف الحقيقة من خلال رسالة كورجستاد، ليصيح فيها بأنها امرأة غشاشة وفاسقة لا تصلح لأن تكون أماً لأبنائه، وأن زواجهما من الآن سيكون ظاهرياً.

● هنا تدخل الخادمة ومعها جواب من كورجستاد تسلمه لنورا، فيأخذه تورفالد ويتضح أنها وثيقة الدين فيقوم بحرقها هي والرسالة الأولى، وبعدها يخبر نورا بأنه سامحها.

● في هذا الوقت تكتشف نورا بأن تورفالد ليس هو الزوج الذي كانت تعتقد بأنه سيحافظ عليها، ولكنه ليس سوى شخص يحب نفسه فقط، ويتأكد لها بأنها كانت دميه في يديه ليس إلا لم يتذكر بأنها فعلت كل ما بوسعها لتحافظ على هذا البيت، وأنها أهذا الدين لتعالجه ويسافروا إلى إيطاليا.

● واجهت زوجها بكل هذا الكلام، واخبرته بأنها سوف تتركه وتعيش بمفردها لكي تستطيع البحث عن ذاتها بعد إن كانت دميه في يديه ويد أبيها، لم يتفهم تورفالد ما قالته وأخبارها أنها يجب أن تظل تؤدي دورها كزوجة وأم، لتخبره بأنها كانت تعتقد بأنه سوف يضحي بسمعته لأجلها ولكنه لم يفعل وأنها فكرت للحظة بالانتحار لتنقذ سمعته ولكنه في المقابل لم يفعل شيء لأجلها.

● وهنا تترك نورا خاتم زواجها على المكتب وكذلك مفاتيح المنزل وتترك المنزل وهي لا تعرف إن كانت ستعود له مرة أخرى أم لا، لينهار بعدها تورفالد ويبكي مما يحدث.

النهاية البديلة:

لم يشعر الوكيل الألماني لإبسن بأن النهاية الأصلية سوف تكون جيدة على المسرح الألماني ليقوم بتغيير النهاية وهي أن تذهب نورا لمنزلها وتحتضن أطفالها وينسدل الستار بعدها.


تحليل شخصيات بيت الدمية:

في البداية قبل أن نتطرق لمخلص المسرحية علينا التعرف على الشخصيات وتحليلهم والشخصيات هم:

1. نورا هيلمر: 

هي أم لثلاثة أطفال، كانت مثال للزوجة المثالية في القرن 19، وهي زوجة تورفالد، ولكنها في نهاية المسرحية تترك كل شيء وتسافر بحثاً عن ذاتها.

2. تورفالد هيلمر: 

هو زوج نورا، وهو مغرم بها لحد الجنون، ولكن في الكثير من الأوقات يضيق ذرعاً من هذه الحياة التي يعيشها، وهو مدير بنك.

3. الدكتور رانك:

وهو الصديق الغني لعائلة نورا والذي يحبها في السر دون أن يبوح بهذا السر لأحد، وهو يعاني من مرض "سل السيساء" لا يمكن الشفاء منه والذي انتقل له من والده.

4. كريستين لينده: 

هي صديقة نورا من المدرسة، وقبل هذه الأحداث كانت على علاقة بشخص يدعى "كورجستاد"، وهي تبحث عن عمل لأنها أرملة وليس هناك من هو مسؤول عنها ماديًا.

5. نيلس كورجستاد: 

يحب كريستين، وهو أب لطفل وهو من يقوم بتربيته، ويعتقد بأنه شخص خسيس بائس.

6. الأطفال: 

وهم أبناء نورا وهم "بوبي، إيفار وإيمي".

7. آن ماري: 

وهي المربية السابقة لاطفال نورا وكانت تعتني بهم.

8. هيلين: 

هي الخادمة في بيت نورا.

9. الشيّال: 

وكل مهمته هي إيصال "شجرة عيد الميلاد" إلى بيت عائلة هيلمر.


من هو مؤلف مسرحية بيت الدمية؟

هنريك إبسن هو كاتب المسرحية حيث كتبها عام 1879م وتم عرضها لأول مرة كوبنهاجن على المسرح الدنماركي.


من هي الدمية في المسرحية؟

الدمية كانت نورا هيلمر وتم تشبيهها بذلك لأنها في النهاية وجدت أنها لم تفعل أي شيء لأجل نفسها وذاتها، ففي البداية كانت تفعل كل شيء لإرضاء ابيها، ومن بعده زوجها وأطفالها، لتجد أن حتى زوجها لم يفكر فيها مع أول خطأ ارتكبته.


لماذا كتب هنريك ابسن بيت الدمية؟

أراد هنريك إبسن من هذه المسرحية أن يهاجم كافة القيود الاجتماعية التي يتم فرضها على النساء والتي كانت تقيد حريتهم وتمنعهم ممارسة الحياة التي لطالما حلموا بها.
تعليقات
ليست هناك تعليقات




    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -